اهلا بك اعضاء وضيوف منتدى صداقة القديسين الجديد


    مذكرات الممسكة فى ذات الفعل.....!!

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    مذكرات الممسكة فى ذات الفعل.....!!

    مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 27, 2009 5:25 am

    مذكرات المرأة الممسكة فى ذات الفعل.....!!




    أنني اذكر المرة الاولى التي التقيت فيها بيسوع ، في وسط عاري وخزيي . حينما أمسكت بالزنى "بذات الفعل" لقد دفعني الجمهور اليه بالأيادي والأرجل، وكانوا يصرخون بما يوقعه ناموس موسى من عقاب على من يقترفون جريمة الزنى: ألا وهو الرجم بالحجارة حتى الموت . لم يكن يهمني كثيراً لو قتلوني . كانوا أشبه بمجموعة من الذئاب الجائعة وهي تنقض على فرسيتها .
    وهكذا ، ساقوني الى هذا النبي القدوس ليحاكمني . أن مجرد التفكير بذلك يقلب معدتي ... ها رجل متكبّر ، متغطرس ببره الذاتي ، يشير إليَّ باصبع الإدانة . كل هذه التصورات جعلتني أكره هذا الذي يدعونه يسوع حتى قبل أن أراه.
    كنت قد سمعت الكثير عن هذا الرجل ، يسوع ، لقد اتهمه الكثيرون من الناس بانه ليس اكثر من مختل يحسب نفسه مساوياً لله . حتى اني سمعت أحدهم يصفه بأنه مُضِلْ ولكن ...
    رأيت أتباعه . شاهدتهم عن بعد . لم يكونوا مثل الفريسيين بالمرة ، ولا كغيرهم من الزعماء الدينيين ، لقد كان ثمة شيء ما يُميّزهم عن سواهم في تصرفاتهم ومعاملاتهم بعضهم لبعض . كان الإرتياح والقناعة باديين على ملامحهم . لم أراقبهم كفاية على أي حال ، ربما لأني كنت خائفة ، ولم أكن راغبة في ان ينتبهوا الى وجودي ، وشعرت بالإرتباك حينما كانوا على مقربة مني . هذا بالإضافة على تضارب الأراء التي سمعتها عن يسوع . في الحقيقية لم يكن يهمني أمره ومن هو . فماذا كان يعني مثل هذا بالنسبة لي ؟
    وها انا حيث انا ، لقد حسبت انه ما من جواب لأي من تساؤلاتي التي تملأ قلبي . لقد كنت مستعبدة مكبلة بالأغلال لسنوات عديدة . وشعور الفراغ والوحدة تكاثر وتراكم علي مر السنين . لقد أدانني الناس بسبب أعمالي إلا أنني أدنت نفسي أكثر منهم .
    صرخوا عليَّ وركلوني ودفعوني ، وأصواتهم القوية المتعالية صمّت أذناي ، وانتابني شعور بأني واقع في شرك الغم والحزن العميق .
    ها هو الحاكم ، يسوع الذي سيصدر حكم ادانتي . لقد هدأ ضجيج الشعب بعض الشيء ، ثم تكلم أحدهم واصفاً ليسوع ما اقترفت . وبلهجة النصر والإستعلاء سأل يسوع عمّا يجب ان يُفعل بي . ويظهر انه كان متأكدا من الجواب الذي توقع سماعه . وكانت نظراتي الى هذه اللحظة منكسة نحو الأرض . وانا مرتعبة ومتعبة منهكة القوى ، وسيطر الهدوء بصمت رهيب متوتر على المشتكين من صدوقيين وفريسيين وعامة الذين ساقوني بعجرفة واحتقار الى هذا المأزق وهذه المحكمة . وهنا تجرأت على رفع وجهي قليلاً لأنظر الى يسوع .
    يسوع هذا ، لم يكن فيه شيء من الذي توقعته ، وما الذي رأيته في وجه أتباعه إلا انعكاساً طفيفياً لشخصية هذا الرجل ! وبينما المشتكون عليَّ ينتظرون جواباً ، انحنى يسوع وكأنه يفكر بشيء ما لا يمت الى مسألتي بصلة ، وأخذ يكتب على الأرض .
    استمر جو الهدوء ، بعد لحظات من الصمت ، توقف السيد عن الكتابة على الأرض وانتصب موجها بصره نحونا جميعاً . متكلماً بتواضع وهدوء عجيبين ، حتى تردد صدى كلماته في ذهني وجلجل في كياني : من منكم بلا خطية ، فليرمها أولاً بحجر.
    وبعد ان نطق بهذا انحنى ثانية وتابع الكتابة ، وكان يعلم ماذا سيحدث بعدئذٍ . تجمّدت وتهت في زحمة الأفكار التي هاجمتني فجأة ، كنت غير مصدّقة لما أرى ولما يحدث أمامي وحولي عندما رأيت المشتكين ينسحبون الواحد تلو الاخر ، من الكبار الى الصغار ... ولما ذهبوا بدأت ادرك ما جرى ، لقد فهمت .
    ولما لم يبقَ احد منهم ، توقف يسوع عن الكتابة وانتصب قائماً . ونظر اليَّ ، انطبعت تلك النظرة في أعماقي وفي قلبي ، حتى انني لن انسى التعابير الواضحة في ملامح وجهه الحنون عندما سألني : "أين هم المشتكون عليك ؟ ألم يدينك أحد ؟ "
    كلا يا رب ! لم يبقّ أحد منهم ليدينني .
    "ولا انا أدينك قال يسوع ، اذهبي ولا تخطئي فيما بعد !"
    يسوع ابن الله الحي نظر الى أفق أبعد من آفاق الظلمة والخطية التي كبلت روحي واستعبدتني ، لقد أحبني وأكثر من هذا أحب الذين اشتكوا عليَّ ايضاً .
    يسوع ، بغنى نعمته ، وصل اليَّ انا ، ولمسني برأفته. ومن تلك اللحظة علمت بانني قد تغيّرت ولم أعد كما كنت ، بغفرانه هذا حصلت على حياة جديدة
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 5:39 pm